الأستاذ عبد السلام ياسين



  • المنظمون
  • المركز الدولي للأبحاث والدراسات التربوية والعلمية
  • المعهد الأوروبي للعلوم الإسلامية
  • مركز وقف دراسات العلوم الإسلامية


موسوعة سراج

أرضية المؤتمر



الحفل الافتتاحي للمؤتمر


  • افتتاح المؤتمر اليوم السبت 17 محرم الحرام 1434

    افتتحت اليوم السبت 17 محرم الحرام 1434 باستامبول، أعمال المؤتمر العلمي الدولي الأول في موضوع "مركزية القرآن الكريم في نظرة المنهاج النبوي عند الأستاذ عبد السلام ياسين".

    وكانت البداية بآيات بينات بصوت الشيخ عثمان شاهين إمام مسجد الفاتح باستامبول. ثم تلا ذلك كلمة افتتاحية ألقاها الأستاذ محمد الحمداوي رئيس المؤتمر رحب فيها بالحاضرين وذكر بأهداف المؤتمر والغاية من إقامته، وكلمة أخرى للسيد أحمد قواس رئيس مركز وقف دراسات العلوم الإسلامية إيساف، وبعدها كلمة السيد صدر الدين البيانوني المراقب العام السابق للإخوان المسلمين بسوريا نقل فيها للحاضرين معاناة الشعب السوري ودعاهم لنصرة هذا الشعب المجاهد.

  • في الجلسة الافتتاحية.. كوكبة من العلماء والمفكرين يشيدون باحتفاء الأستاذ ياسين بالقرآن الكريم

    افتتح المؤتمر أمين سر المؤتمر الدكتور ادريس مقبول، وبعد أن قدم عددا من الضيوف إلى المنصة أحال للحافظ السيد عثمان شاهين خطيب وإمام مسجد الفاتح بتركيا افتتاح أشغال المؤتمر بشكل رسمي بآيات كريمات من كتاب الله الكريم، عطرت الأجواء بمعاني الإيمان وألبسته خشوعا زين المؤتمر والمؤتمرين...

  • الكلمة الافتتاحية لمؤتمر استنبول

    بسم الله وعلى بركة الله نفتتح هذا المؤتمر العلمي الأكاديمي في موضوع مركزية القرآن الكريم في نظرية المنهاج النبوي عند الأستاذ العلامة المُربي الداعية، المفكر والمُنظر عبد السلام ياسين...


  • مقتطفات من كلام الضيوف في الكلمة الافتتاحية

    • الزبير خلف الله: "الأستاذ عبد السلام ياسين حفظه الله مشروع للأمة جميعا والأزمة التي تعانيها الأمة اليوم هي أزمة منهاج وليست أزمة فكر"
    • الدكتور رياض شعيبي: "مأزق الأمة الإسلامية اليوم هو مأزق منهاج وليس مأزق فكر، ونحسب الأستاذ ياسين مجددا ومجتهدا"
    • كلمة الدكتور أحمد عبد الرحمن الصويان رئيس تحرير مجلة البيان: الأستاذ عبد السلام ياسين لا ننظر إليه على أنه مفكر مغربي، بل هذه القامات الكبيرة هي لنا جميعا"
    • الدكتور عزام التميمي رئيس مجلس قناة الحوار "نتمنى للمغرب ربيعا قريبا وبودي لو كان عندنا في فلسطين أمثال الشيخ عبد السلام ياسين، فقد بقي الاستاذ شامخا وثتبت فكرته وجماعته، وها نحن في استنبول نتدارس فكره. وقد حضيتُ بصحبة محدودة مع الشيخ وجلست إليه تلميذا وأسرني الشيخ بتواضعه وبلطفه وبسيرته"
    • الدكتور زكرياء كورشون نيابة عن الدكتور علي أوزيك عن إيساف "علينا أن نقدم للإنسانية الرسالة التي يقدمها الأستاذ عبد السلام ياسين"
    • المصطفى بالمهدي رئيس حركة البناء الوطني بالجزائر: الأمة إن لم تنكر المنكر ولم تقل للظالم يا ظالم فقد تودع منها، والإصلاح ينطلق من الفرد إلى الجماعة إلى الأمة"