الأستاذ عبد السلام ياسين



  • المنظمون
  • المركز الدولي للأبحاث والدراسات التربوية والعلمية
  • المعهد الأوروبي للعلوم الإسلامية
  • مركز وقف دراسات العلوم الإسلامية


موسوعة سراج

أرضية المؤتمر



الحفل الختامي للمؤتمر


  • الجلسة الختامية لأشغال المؤتمر الدولي العلمي "مركزية القرآن الكريم في نظرية المنهاج النبوي عند الأستاذ عبد السلام ياسين"

    في ختام أشغال المؤتمر ألقى عدد من الشخصيات كلمات مؤثرة باللغتين العربية والتركية،في حق الأستاذ عبد السلام ياسين وقيمة فكره واشادوا بجهاده وقومته على الباطل ، ونوهوا بقيمة المؤتمر العلمية والفكرية وأثنوا على جهود القائمين على هذا المؤتمر المتميز لمدارسة مشروع هذا الرجل الذي قل نظيره في عالمنا الإسلامي.

  • الكلمة الختامية

    ألقى الدكتور عمر أمكاسو كلمة ختامية في نهاية أشغال المؤتمر أثرت في الحاضرين لما فيها من تذكير بلقاء الله واليوم الآخر وبحاجة المرء عند الله، طلب وجهه ورضاه . فذاك أعز ما يطلب وأنفس ما يطال...

    إنما الميت من يأتيه حينه عند حضور ملك الموت، فينظر إلى حياته يجدها بلقعا من الخير، ما عرف لما خلق، وما سعى ليتقرب إلى الله بالفرض والنفل، ولو صلى وصام وقال: إني مسلم..ابك على نفسك وابحث عن داع إلى الله على بصيرة يأخذك بيدك، يسلكك، يدلك على الله ويعلمك كيف تحبس نفسك على مكارهها، كيف تقتحم العقبة إلى الله تعالى، كيف تصل إليه، كيف تعرفه..."

  • بيان المؤتمر الختامي

    في نهاية الجلسة الختامية للمؤتمر قرأ الدكتور عبد الصمد الرضى بيان المؤتمر الختامي الذي عرض فيه مجريات المؤتمر وذكر بمحاور الجلسات وجهود المنظمين والباحثين والمشاركين والضيوف، وضمنه التوصيات التي أوصى بها المؤتمرون وشكرهم على جهودهم وضرب لهم مواعد قابلة في سلسة "مؤتمرات في نظرية المنهاج النبوي" لمدارسة نظرية الأستاذ عبد السلام ياسين في تجديد أمر المسلمين أمة وأفرادا.

    وأعلن المؤتمر تضامنه المطلق مع الشعب السوري المجاهد وقضيته العادلة، ومع قضية فلسطين وفي قلبها القدس والمسجد الأقصى، ودعا الأمة وكل ضمير إنساني إلى نصرة هاتين القضيتين المركزيتين.